Edition Française / الطبعة العربية

اعتصام حاشد تضامنًا مع الصيادين يطالب برفع الحصار وفتح معبر رفح

│Palestina Libération│نظمتاه اللجنة الوطنية لكسر الحصار ونقابة الصيادين
اعتصام حاشد تضامنًا مع الصيادين يطالب برفع الحصار وفتح معبر رفح





غزة - يحيى اليعقوبي
دانت اللجنة الوطنية العليا لكسر الحصار ونقابة الصيادين الأربعاء استمرار الاحتلال في سياسة الحصار وإطلاق النار على الصيادين، واعتقالهم ومصادرة قواربهم.



وقال الناطق باسم اللجنة الوطنية العليا لكسر الحصار سامي العمصي خلال وقفة احتجاجية تضامنا مع الصيادين : " نقف بجانب الصيادين في معاناتهم جراء ممارسات الاحتلال بحقهم من قتل واعتقالات ومنع للصيد ، والقرصنة المتكررة على قوارب الصيد ".



ودعا الشركات والبنوك المحلية ( شركة جوال ومجموعة الاتصالات وبنك فلسطين وبنك القدس وغيرهم ) إلى الوقوف بجانب أبناء شعبهم والتخفيف من المعاناة المفروضة عليه .



وطالب العمصي الجانب المصري بضرورة فتح معبر رفح بشكل دائم و منتظم ، والإفراج الفوري عن الصيادين الفلسطينيين المعتقلين لديه، داعيا جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والمجتمع الدولي ، لتحمل مسؤولياتهم أمام هذا الوضع المأساوي .



ورفع الصيادون لافتات تطالب برفع الحصار عن غزة وإنهاء معاناتهم، ورددوا شعارات كان من بينها: "أيها الأحرار فكوا عنا الحصار، متى تتحركون من أجلنا، فليكسر الحصار البحري الإسرائيلي عن غزة".



وفي سياق آخر، طالب رئيس نقابة الصيادين نزار عياش وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية بفضح الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بشكل يومي بحق الصيادين الفلسطينيين.



وأكد بأن الصيادين الفلسطينيين شوكة في حلق الاحتلال الإسرائيلي داعيا مؤسسات حقوق الإنسان العربية والدولية بأخذ موقف جاد من انتهاكات البحرية الإسرائيلية لقواعد الملاحة البحرية.



وحول واقع الصيادين، بين عياش بأن سياسة الاحتلال الممنهجة بحق الصيادين أدت إلى ارتفاع نسبة الفقر بين عائلاتهم إلى 85%، مشيرا بأن قطاع ا لصيد البحري يعمل فيه حاليا 50% من إجمالي الصيادين البالغ عددهم 4000 صياد.



وتابع : بأن آلام الصيادين رسمتها الأيام بأيدي الاحتلال فاستشهد 12 صيادًا، فضلا عن اعتقال ما يقارب 400 صياد منذ عام 2000 حتى الآن أفرج الاحتلال عنهم وتبقى 7 صيادين معتقلين لديه بتهمٍ ملفقة، لافتا إلى وجود 5 صيادين في السجون المصري محكوم عليهم لمدة عام.



وعن اعتداءات الاحتلال اليومية، ذكر نقيب بالصيادين بأن الاحتلال الإسرائيلي صادر في العامين الأخيرين 13 مركبا ، إضافة إلى سرقة 250 ماتورًا.
وشدد على ضرورة تكاثف الجهود في خدمة الصيادين، وتقديم المساعدات لهم، وإبراز معاناتهم، وتدويل قضيتهم في كل المحافل العربية والدولية، مطالبا بالوقف الفوري لهذه الانتهاكات المتصاعدة والمستمرة والتي أثرت بشكل كبير على قطاع الصيد البحري بغزة.



من جهة ثانية، قدم النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني جمال نصار التحية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي رفض المصالحة مع إسرائيل إلا برفع الحصار الإسرائيلي.



وقال: "إن الحصار الإسرائيلي عقاب للشعب الفلسطيني الذي مارس خيار الديمقراطية"، وختم كلمته بالقول: "بأن الساكت عن الحصار مشارك فيه".

Share on Google Plus

About Editor

Envia tu email y recibe las noticias todos los dias del diario Palestina Libération:

FeedBurner